وسائل الإعلام المملوكة للدولة

يمكنك عرض الترجمات المتاحة لهذا المقال بتحديد لغة في الزاوية السفلية اليسرى من هذه الصفحة. تتوفر الترجمات كوسيلة من وسائل الراحة، وليس المقصود منها تغيير محتوى سياساتنا. وستكون الأولوية للإصدار المكتوب باللغة الإنجليزية، وينبغي أن يكون مرجعك في حالة وجود أي تعارض بين الترجمة والإصدار باللغة الإنجليزية.

تنطبق هذه السياسة على منتجات تويتر الإعلانية المدفوعة.

ما هذه السياسة؟

لا يجوز لكيانات وسائل الإعلام الإخبارية الخاضعة لسيطرة سلطات الدولة شراء الإعلانات. تمتد هذه السياسة إلى الأفراد الذين يقدمون بلاغات نيابةً عن هذه الكيانات أو المنتسبين مباشرة إليها. تُعرَّف وسائل الإعلام المملوكة للدولة بأنها مؤسسات تمارس من خلالها الدولة السيطرة على المحتوى التحريري من خلال الموارد المالية والضغوط السياسية المباشرة أو غير المباشرة و/أو السيطرة على الإنتاج والتوزيع. وعلى عكس وسائل الإعلام المستقلة، كثيرًا ما تستخدم وسائل الإعلام المملوكة للدولة تغطيتها الإخبارية كوسيلة لتقديم أجندة سياسية.

يُحظر أيضًا الترويج لمحتوى من وسائل الإعلام المملوكة للدولة.

لا تنطبق هذه السياسة على الحسابات المخصصة فقط لمحتوى الترفيه والرياضة والسفر. إذا كان المحتوى ممزوجًا بالأخبار، فسيتم حظر أي إعلانات.

ما الذي ينبغي أن يعرفه المُعلِنون عن هذه السياسة؟

‏‫راجع إرشاداتنا واحرص على استيعاب وفهم المتطلبات الخاصة بعلامتك التجارية وأعمالك.‬ وستكون أنت مسؤولاً عن جميع المحتوى المُروَّج الخاص بك على تويتر. ويشمل هذا الالتزام بالقوانين واللوائح المعمول بها فيما يتعلق بالإعلانات.

إذا كنت مُعلِنًا وكان حسابك أو تغريداتك قيد المراجعة، وترغب في التحقق من الحالة أو طلب مراجعة عاجلة، فيُرجى تسجيل الدخول إلى موقع ads.twitter.com وتقديم تذكرة دعم باستخدام زر المساعدة الموجود في الزاوية اليسرى العلوية في لوحة معلومات الإعلانات الخاصة بك.‬‬

هل أنت جاهز للبدء؟